تابعنا على الفيسبوك

أمن وحماية

ماهو اللينكس (Linux)

لِينُكس (بالإنجليزية: Linux) ويسمى أيضا (جنو/لينكس) هو نظام تشغيل حر ومفتوح المصدر، بسبب تطوره في إطار مشروع جنو، يتمتع لينكس بدرجة عالية من الحرية في تعديل وتشغيل وتوزيع وتطوير أجزاءه، ويعتبر جنو/لينكس من الأنظمة الشبيهة بيونكس و يصنف ضمن عائلة أشباه يونكس إلى جانب أنظمة أخرى بعضها مملوك مثل سولاريس، وبعضها حُر (مفتوح المصدر) مثل أوبن سولاريس و فري بي.إس.دي.

بسبب الحرية التي يوفرها لينكس فقد فتح المجال للآخرين للتطوير عليه بشكل نجح في التأسيس لنظام تطوره أطراف متعدّدة، حتى أصبح يعمل على طيف عريض من المنصات من الخوادم العملاقة إلى الحواسيب المنزلية و أجهزة الهاتف الجوال.

وتطورت واجهات المستخدم العاملة عليه لتدعم كل لغات العالم تقريبا، و بسبب كونه حر (مفتوح المصدر) و سهولة تطويره و اتاحة ذلك للجميع، فإن سرعة تطوره عالية وأعداد مستخدميه تتزايد على مستوى الأجهزة الشخصية والخوادم.

يعتبر اللينكس أكثر أماناً من أي نظام أخر للأسباب التالية:

(1) امتيازات الحسابات

في نظام ويندوز فإن المستخدمين قادرون على الوصول إلى كل شيء أو معظمها لنكون أكثر دقة، وفي كثير من اﻷحيان يتم منحهم صلاحيات المسؤول، وهذا من شأنه أن يجعل الفيروسات والبرمجيات الخبيثة تشقّ سبيلها إلى النظام بطريقة أكثر سهولة وسرعة.

من ناحية أخرى، فإن نظام لينكس يمنح المستخدمين امتيازات وصلاحيات قليلة، وبالتالي فإن الفيروس لن يستطيع التسلل إلا إلى الملفات والمجلدات المحليّة فقط، بمعنى أنه أقل ضرراً، في الواقع ويندوز وماك هما اﻵخران لديهما بعض الصلاحيات، لكن لينكس أكثر تشدداً.

(2) الوعي اللينكساوي

مستخدمو لينكس أكثر وعياً من غيرهم بشأن ضوابط اﻷمن والحماية وأكثر دراية فنية بهذه اﻷمور، ولعل السبب في ذلك يرجع إلى اهتمامهم بذلك وأيضاً السمعة التي يحظى بها لينكس في هذا المجال التي اجتذبت المستخدمين إليه، بالمقابل فإن  بعض مستخدمي اﻷنظمة الأخرى قد لا يُبالون بفتح أي مرفق رسالة بريد إلكتروني غير موثوقة مثل رسائل (الهندسة الإجتماعية)، أو تحميل ملف مشكوك فيه من أحد المواقع، كما لا ننسَ أن الكراكات المستخدمة على نطاق واسع في ويندوز، اﻷمر الذي يزيد الطين بلّة.

(3) التنوع البيئي

في لينكس توجد الكثير من البيئات والتوزيعات المختلفة مثل: Debian, Ubuntu, Gentoo, إلخ…، والكثير من أنظمة إدارة الحزم المختلفة (packages Management) والعديد من الـShells، والتنوع الشديد في النظام وكثرة التغيّر فيه بشكل دوري، اﻷمر الذي يُصعّب على الفيروسات التأقلم مع هذا التنوع، وبالتالي فهو يُعتبر هدفاً صعب التحديد.

إنّ هذا التنوع غير موجود في بنية ويندوز، اﻷمر الذي يجعل الفيروس ينتقل عبر العديد من المستخدمين.

(4) نظام التدقيق في لينكس

في لينكس يمكننا مراجعة ومعرفة عمليات الوصول المختلفة إلى الملفات واستدعاءات النظام من خلال سجّل اﻷحداث (log events)؛ لذلك فإذا كان هنالك أيّ شخص يحاول التجسس على أمن ملفات النظام فإنه يمكن مراجعة الخروقات اﻷمنية من قِبل المسؤول باﻹضافة إلى معرفة محاولات تسجيل الدخول الفاشلة والخروقات اﻷمنية اﻷخرى التي يتم تسجيلها على القرص والتي يمكن أن يراجعها المسؤول في وقت لاحق.

(5) مفتوح المصدر وتحديثات باستمرار

عندما يكون الكود مفتوحاً للمطورين، فإن هذا يجعل عملية اكتشاف المشاكل والثغرات أسرع وأكثر سهولة، والذي من شأنه إصدار تحديثات سريعة للنظام، على عكس اﻷنظمة اﻷخرى التي تحدد شركاتها موعداً مجدولاً ﻹصدار التحديثات مما يؤدي إلى بقاء المشكلة لمدة متأخرة وقد تتفشى خلال تلك الفترة، أي أنه ليس فورياً.

(6) IPtables

إن برنامج iptables المُرفق افتراضياً مع نظام لينكس، وهو الجدار الناري الافتراضي في لينكس، يتمتع بقوة عالية جداً، مُفعّل افتراضياً، وهو يقوم بتطبيق العديد من مبادئ وقواعد اﻷمان الهامّة لحماية النظام من اﻷخطار، ويمكنك فتح وإغلاق المنافذ (ports) المطلوبة. إنه أحد عوامل قوة أمان لينكس الواضحة.

(7) عدد مستخدمين أقل

إن حجم الجمهور الذي يستعمل لينكس أقل كثيراً من ويندوز وماكنتوش، وهذا ما يجعله أقل استهدافاً منهم، وهو مجرد سبب ثانوي وليس أساسياً، فحتى لو كان عدد مستخدميه أكبر إلا أنه سيظلّ أشد أماناً من بقية اﻷنظمة نسبة للأسباب الماضية.

من أشهر نسخ اللينكس المعدلة.

الكالي (Kali-linux).

يعد الكالي من أشهر أنظمة الحماية (Offensive Security Systems)، وهو مبني علي حزمة من اللينكس تسمي “Debian“.

يستخدم الكالي لفحص ثغرات الأنظمة والمواقع الإلكترونية وسوف نتطرق لشرح كامل لنظام الكالي في مقالة أخري.

أرش لينكس (Arch Linux)

يعتبر ثاني أقوي نظام حماية بعد الكالي، ,أيضاً مبني علي حزمة الدبيان “Debian”.

جينتو لينكس (Gentoo Linux)

ثالث أقوي نظام حماية مباشرةً بعد الكالي والأرش، مبني علي حزمة تسمي جينتو “Gentoo”.